كاهن النظام بلعام البوطي

رسالة الخطأ

Notice :Undefined offset: 1 في shurly_rate_limit_allowed() (السطر 627 من /home/alfurq4n/public_html/sites/all/modules/shurly/shurly.module).

كاهن النظام بلعام البوطي يمتطي صهوة الأموي المغتصب :

يعلن النفير العام ويطالب الشبيحة والنبيحة والذبِّيحة أن ينفروا خفافاً وثقالاً ، في كل مدينة وبلدة ، وأن يتوجهوا من فورهم إلى الحدود والثغور لحمايتها من الأعداء الذين تكالبوا على سوريا ، وجاؤوها من كل حدب وصوب ، بأسلحتهم الثقيلة والخفيفة ، ويتلو – هذا الأفاك – قوله تعالى :

{إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا } [الأحزاب: 10، 11]

ويخاطب الأمة بحرقة ، فيقول :

الأمة كلها مدعوة لنكون مع هذا الجيش الوطني

يدا واحدة وجسداً واحداً وبنيانا مرصوصا، لمواجهة هذه الغارة الشعواء هذه الحملة الكونية الهمجية على بلادنا المباركة .

ويشيد – فض فوه – بالجيش الباسل جيش الأسد وبطولاته التي يسمع بها فيطرب لها ، والذي لولاه – هو يقول – لأخرجنا من بيوتنا ودورنا !! وكأنه لم يخرج مليون سوري خارج سوريا ، وملايين آخرين هاجروا في داخلها !!!.

شدوا عضده ! آزروه !!! كونوا معه !!

ثم يتحسر وينتحب ويتأسف ويتمنى ، ولو تدرون ماذا يتمنى !!.

ودَّ لو به قوة فيلتحق بجيش الشبيحة !!.

الله أكبر على هذا الشيخ الخرف

قد أخذ منه الزهايمر كل مأخذ

ثم النكتة أنه طالب عصابات الشبيحة بالتوبة والاستغفار وذكر الله

وأن يستعينوا بالصبر ويلجأوا إلى الله ويسألوه النصر

ثم يدعو بخشوع وخضوع وتذلل ، للشبيحة وقياداتهم بالتوفيق والتأييد والمعونة الإلهية ( في قتل الشعب السوري ) .

ثم يتلو الآيات الكريمة : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } …

ويستنفر الدجال الأكبر الناس جميعا صغارا وكبارا ذكرانا وإناثاً أغنياء وفقراء أقويا وضعفاء إلى نجدة قائدهم وجيشهم البطل !!..

فلا حول ولا قوة إلا بالله

وها هو الآن في هذه اللحظة يثني على جيش القتلة المجرمين السفلة الشبيحة

والآن ينتقل لشرح قوله : {الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء: 76]

ويعتبر الجيش الحر والشعب هم الذين يقاتلون في سبيل الطاغوت

يا عجبا لهذا البوطي الذي كان في ذات يوم يعلمنا العقيدة الإسلامية !!!.

أين عقله !؟ إذا لم يكن له دين أليس به مسكة عقل !؟.

بدأت والله أشك في نسب هذا الرجل !! وأقول في نفسي : لعله ينتسب إلى بعض تلك العائلات الباطنية التي اندست بيننا على غفلة منا !!..

حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم فض فاه وأخرس لسانه

واجعله عبرة لمعتبر ونهاية وخيمة كبلعام

اللهم نسألك حسن الخاتمة فقد قال صلى الله عليه وسلم :

“إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة” [“وإنما الأعمال بالخواتيم”] متفق عليه والزيادة للبخاري.

 

الكلمات الدلالية: