بيان حول الضربة الأمريكية العسكرية

يونيو 05, 2013 / 0 comments

بسم الله الرحمن الرحيم
القيادة العامة لألوية الفرقان
اليوم الخميس 9 شوال 1434 هـ الموافق لـ 5 أيلول 2013 ميلادي

{وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ } البقرة120 .

شُغلُ الناسِ الشاغلُ اليوم الضربة الأمريكية العسكرية لنظام الأسد المجرم ، وهل هي تأديبية أو تجميلية أو قاضية وقاصمة لظهره !؟. وانقسم الناس بين مؤيد ومعارض كلٌّ حسب مايراه ، ولم يصدر عن الجماعات الجهادية موقف رسمي بهذا الخصوص ، بتأييده أو رفضه ، وهذا هو عين الصواب في القضايا الخلافية التي يمكن أن تشق الصف وتفرق الجمع ، لكننا فوجئنا اليوم ببيان يتلى على الملأ ويعلن رفض هذه الضربة والبراءة ممن يؤيدها من الداخل والخارج ، وهنا نقول لمن أصدر هذا البيان : ماهكذا تورد الإبل ، يجب أن لا تنسوا معاناة هذا الشعب المظلوم المقهور التي لا تحتملها الجبال ، طيلة ثلاث سنوات والذي ينتظر بلهفة فرجاً عاجلاً غير آجل .
نحن موقنون بأن النصر من عند الله وأنه ناصرنا كما وعدنا : {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} [غافر: 51] ، فنسأل الله أن نكون منهم .

وحريّ بنا في هذه المرحلة الحساسة أن نكون يداً واحدة وأن نتجهز لهذه الضربة وأن نضع كل الاحتمالات المتوقعة ، ونتخذ الإجراءات اللازمة لاستثمارها لصالحنا ، دون أن ننسى بأن هذه الضربة لم ولن تأتي لسواد أعيننا ، ولو أنهم يريدون الخير للسوريين لفرضوا حظراً جوياً على الأقل منذ البداية ولحقنوا دماء الأطفال والشيوخ والنساء لكنهم لم يحركوا ساكناً سوى القلق والامتعاض ! .
وواجبنا اليوم – ونحن نشهد منعطفاً خطيراً له تداعياته وآثاره – أن نكون على قدر المسؤولية ونستثمر هذا التدخل – إن حصل – لصالحنا بسلبياته وإيجابياته وأن نخطط لكيفية التعامل معه ، سواءً كان ضدنا أو لصالحنا ، وكفاناً تمسكاً بدور الضحية ، ولنتعلم من الدروس السابقة !.
ونقول للقومجيين واليساريين العرب وسواهم : كفاكم تباكياً على ما فعله الغرب وأذنابه ببلاد المسلمين ، فما هو إلا حصائد تخاذلكم ومساندتكم بل صناعتكم للطغاة وسياساتكم الخرقاء ! .
وإننا في ألويـة الفـرقان ننكر إدراج اسمنا في أي بيان دون الرجوع إلينا ، وإن موقفنا واضح وجليّ يعرفه كل المقربين منا والمتابعين لنا عن كثب دون أن نصرح به على الإعلام ، ولكن بيان اليوم أجبرنا على توضيحه على العلن ، ألا وهو :
– أننا مستمرون في جهادنا ضد الإحتلال النصيري الصفوي في كلا الحالتين ؛ أحصلت هذه الضربة أم لم تحصل .
– أننا نبكي على حالنا ، اذ بعث الله ظالماً يضرب ظالماً ، ليخلص المسلمين ، بينما نحن ما زلنا متفرقين .
– لن نسمح بعد اليوم باحتلال سوريا ، سواء كان المحتل إيرانياً وروسياً أو أمريكيا وغربياً ، ولن نقف مكتوفي الأيدي إذا وطأت أقدام جيوش هذه الدول أرضنا المباركة فإن هذا العمل نعتبره احتلالاً ورده جهاداً .
اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا ، اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه . والله من وراء القصد

القيادة العامة لألوية الفرقان
قائد ألوية الفرقان
محمد ماجد الخطيب