المكتب السياسي لألوية الفرقان بقلم الأستاذ محمد أيمن عاشور

فبراير 28, 2015 / 0 comments

بقلم الأستاذ محمد أيمن عاشور 

مرج الصفر ( معركة شقحب ) ليست ببعيدة عنكم لامكاناً ولازماناً ، وكل ساحاتنا ستغدوا مرج الصفر فهلموا إلى مصارعكم هلموا أيها المجوس.

الحرب سجال ومحال أن تستقروا أو تهنؤوا على أرض رويناها بدماء شهدائنا محال.

ريف دمشق الغربي خاصرة الأسد الضعيفة وبوابة تحرير دمشق ، أدرك المجوس هذه الحقيقة فجاؤوا وندموا لأنهم جاؤوا ولات حين مندم.

للفرس هاهنا ثارات قديمة جاؤوا من اجلها ، فتفاجأوا بأحفاد الصحابة ليذيقوهم ماذاق آباؤهم وأجدادهم من قبل.

كلما ارتقى منا شهيد عانق المجد والخلود، وكلما سقط منكم جبان هللت لقدومه النيران، الله مولانا ولامولى لكم، الجنة موعدنا والنار مثواكم.

إلى كل الذين لايزالون أحياء منذ أربع سنين وحتى الآن، هل تظنون أن قعودكم عن الجهاد هو سبب بقائكم أحياءً حتى الآن ؟؟!!

والله إن جلوسكم لم يزد في عمركم يوماً واحداً ولكنكم خسرتم أربع سنين من الرباط والجهاد في سبيل الله مع أن ساحات الجهاد على مرمى دقائق منكم.

القصف المدفعي في العلوم العسكرية تمهيد لاقتحام الجيوش الواثقة من نفسها، ما شهدناه هو حرق روما من جديد حتى يتقدم الجبناء وسرعان ما سينسحبون بإذن الله

هاهنا وعلى هذه الأرض المباركة تدور آخر جولات المواجهة مع العصابة المجوسية فبعد أن أدركوا شراسة الأبطال القادمين من الجنوب نحو دمشق يزجون بقضهم وقضيضهم على أمل وقف النزيف ، وهيهات هيهات إن هي إلا أحلام معلمكم إبليس بالجنة.

اللهم إنك تعلم أننا أعددنا ما استطعنا ، واستنصرنا أخوتنا وثبتنا في وجه عدونا واستفرغنا جهدنا في مواجهته فاكتب لنا نصرك الذي وعدتنا وتقبل شهدائنا وأنت أكرم الأكرمين.

المكتب السياسي لألوية الفرقان